كاميرات الشرطة تساهم في زياد الشكاوى ضد المواطنين


© Burt Johnson | Dreamstime.com

تنظم السياسة الجديدة للشرطة فيما يتعلق بكاميرات الجسد التي يستخدمها أفراد الشرطة - إجراءً خاصًا يسمح لأفراد الشرطة بالحصول بسهولة على المواد من كاميرات أجسادهم وتفاصيل إضافية من ملفات التحقيق لرفع دعاوى "التشهير" ضد المدنيين (دعاوى رجال الشرطة ضد المدنيين بناء على منشورات الشبكات الاجتماعية). بالمقابل، يُطلب من المواطنين الذين يرغبون في الحصول على مقاطع الفيديو نفسها، اللجوء لمسار طويل ومعقد ونادرًا ما يتلقون المعلومات - حتى لو تم توثيق نشاطهم فيها.


في طلب قدمناه يوم (20.10.2021) إلى المستشار القانوني للشرطة ، جنبًا إلى جنب مع حركة حرية المعلومات، طالبنا الشرطة بإلغاء القسم الجديد من الإجراء والذي يمنح أفراد الشرطة سهولة الوصول إلى مواد التحقيق لتلبية الاحتياجات الشخصية، وينشئ مسارًا مخصصًا - سهلا وبسيطًا - موثقأ في مقاطع الفيديو. المحامية آن سوتشيو من جمعية حقوق المواطن والمحامي راحلي إدري، المديرة العامة لحركة حرية المعلومات، ادّعتا بأن السياسة الجديدة تميز بين أفراد الشرطة والمواطنين في الحق في الوصول إلى المحاكم والحق في تلقي المعلومات.


في رسالتهما ادعتا أن الغرض الأصلي من مشروع كاميرات الجسد هو تعزيز شفافية عمل الشرطة تجاه الجمهور - وهذا يكاد يكون معدومًا في حين تستخدم الشرطة التوثيق من جانب واحد لاحتياجاتها الخاصة.