سين وجيم: ماذا نعرف عن العلم الفلسطيني؟


© Salvador Ceja | Dreamstime.com

مع ارتفاع الأصوات المنادية بانتزاع أعلام فلسطين ومنع رفعها في الجامعات أو المظاهرات، قرّرنا في جمعيّة حقوق المواطن أن نشارككم بعض المعلومات المهمّة حول علم فلسطين في القانون الإسرائيلي.


هل يجوز رفع العلم الفلسطيني؟

نعم. لا يوجد مانع قانوني لرفعه؛ رفع العلم - أي علم - هو شكل من أشكال التعبير وحرّيّة التّعبير هي حقّ أساسيّ وقيمة عليا للديّمقراطيّة. وقد قضت المحكمة العليا بعدم تقييد الحق في التعبير ما لم يكن هناك خطر شبه مؤكد بأن الأمر قد يؤديلإلحاق ضرر جسيم بالسلامة العامة.


أين يجوز رفع العلم الفلسطيني؟

في كل مكان. يُسمح بحمل العلم في المظاهرات وتعليقه على المنازل والتطريز وطباعته على الحقائب والتجول بملابس مع صورة العلم. نذكّر أنه قد تم رفع العلم الفلسطيني في الكنيست وفي اجتماع للحكومة وفي لقاءات أعضاء الكنيست مع ممثلي السلطة الفلسطينية.


ماذا يقول القضاء عن العلم الفلسطيني؟

  • في وقت مبكر من عام 1994، رفضت المحكمة العليا التماسًا يسعى إلى مقاضاة رافعي الأعلام والعمل على إزالتها من الحيّز العام.

  • في عام 2003، أقرت المحكمة العليا بالمعنى الوطني للعلم كممثّل لهوية الشعب الفلسطيني ككلّ، وألغت قرار رئيس لجنة الانتخابات المركزية باستبعاد مقتطفات من البث الدعائي لحزب التجّمع والقائمة الموحّدة يظهر فيها العلم الفلسطيني.

  • قبل عام واحد فقط (2021) ، قضت محكمة الصلح في جلسة استماع بشأن طلب للشرطة بمواصلة اعتقال متظاهر بتهمة رفع العلم الفلسطيني بأنّ "العلم لا يشكل جريمة بموجب كتاب القوانين".

  • قدّمنا خلال شهر شباط/ فبراير 2022 التماسًا ضدّ سّياسة الشرطة المنتهجة لنزع الأعلام الفلسطينيّة؛ كان يفترض أن تقدم الدولة إلى المحكمة العليا ردها على هذا الالتماس حتى موعد أقصاه 31.5.2022، لكنها طلبت التّمديد حتّى 30.6.2022.


لماذا تمنع الشرطة رفع الأعلام الفلسطينية؟

لأنها تمارس بشكل مخطوء صلاحياتها بدوافع عنصرية. تعطي المادة 82(ج) من أمر الشرطة، المفتش العام للشرطة صلاحية منع رفع أعلام ورموز فقد عندما "يكون هنالك احتمال كبير لأن يؤدي رفع العلم إلى انتهاك خطير للسلامة العامة"؛ ولكن في الغالبية العظمى من الحالات التي تعمل فيها الشرطة على إزالة العلم من الفضاء العام مع إيذاء الذين يلوحون به، لا يوجد مثل هذا الاحتمال.


ماذا عن مشروع قانون منع رفع الأعلام الفلسطينية في الجامعات؟

هذا مشروع قانون مناهض للديمقراطية، ويتعارض مع القيمة الجوهريّة للحريّة وحرّيّة التّعبير؛ فبموجب مشروع القانون، من يرفع العلم الفلسطيني يعرض الدولة للخطر أو لا يعترف بها، وهذا الاعتبار تحريض على كل من يمارس حقّه في التّعبير بحمل العلم مشروع القانون نفسه غارق في العنصرية والجهل والكراهية وتجاهل العلم الفلسطيني الّذي يمثّل شعبًا كاملًا.