top of page

طالبنا بوقف اعتداءات الشرطة على الصحافيين ومنع التغطية


تصوير: جيل لفين

بتاريخ 16 حزيران/ يونيو 2024، قمنا بالتوجه إلى المستشار القضائي للحكومة والمفوض العام الشرطة والمستشار القضائي للشرطة، فيما يتعلق بسلوك أفراد الشرطة تجاه الصحفيين وفيما يتعلق بالتشويش على التغطية الصحفية.

الاستئناف، الذي كتبه المحامي نيتسان إيلاني ومنسقة حرية الاحتجاج في جمعية حقوق المواطن سيفان تهال، أصر على أنه في الآونة الأخيرة تظهر اشارات واضحة لمنع الشرطة الصحفيين من تغطية أحداث مختلفة، أحيانًا باستخدام القوة أو العنف الشديد أو الاعتقالات، وفي بعض الحالات لا توفر لهم الحماية عند مهاجمتهم من قبل الجمهور. وأرفقت للتوجه شهادات عديدة، سواء من أحداث "مسيرة الأعلام" في القدس، أو من أحداث تفريق المظاهرات واعتقال المتظاهرين في مختلف أنحاء البلاد.

بالإضافة إلى الأذى الجسدي الذي يلحق بالصحفيين وانعدام حماية الشرطة لهم، لاحظنا أن سلوك الشرطة غير اللائق يضر بشكل غير متناسب بحرية التعبير والتغطية الصحفية وحق الجمهور في المعرفة، بل ويتعارض مع إجراءات الشرطة. كما حذر التوجه من أن انتهاك حرية الصحافة يشكل مرحلة مركزية في عمليات التآكل الديمقراطي التي يمر بها المجتمع.

وفي ضوء ما سبق، طالبت الجمعية بالإيعاز العاجل لجميع ضباط الشرطة بالتصرف وفق الإجراءات وتجنب تقييد حرية التعبير والتغطية الصحفية في الحيز العام، إلا في حالات استثنائية فقط ولأدنى فترة زمنية مطلوبة. كما طلبت أن تثبت في الإجراءات، أو التوضيح من خلال تعليمات مكتوبة، وجوب العمل على حماية الصحفيين من المضايقات والعنف ومنع اللجوء إلى العنف تجاههم، والعمل على التحقيق في الأحداث المفصلة في التوجه.



توجه الجمعية (بالعبرية) 16.6.2024


コメント


bottom of page