top of page

استخدام أفراد الشرطة بالتخفي يسيء للمتظاهرين


قمع الشرطة لمظاهرة في حيفا حزيران 2024- تصوير: الصحفي عبد القادر عبد الحليم

في 22 أيار/ مايو 2024، تقدمنا ​​بطلب المستشارة القانونية للحكومة والمستشار القانوني للشرطة أن يأمروا الشرطة بالتوقف عن استخدام أفراد الشرطة السريين في المظاهرات - وهي ظاهرة أصبحت شائعة للغاية في الأشهر الأخيرة. وتظهر الشهادات ومقاطع الفيديو الموثقة أن عناصر الشرطة السرية يقومون بشكل روتيني بقمع المظاهرات وتفريقها، كما إنهم يسيرون بين المتظاهرين، ويوثقونهم باستخدام هواتفهم المحمولة، ويعتقلون من يعتبرونهم قادة الاحتجاج ويستخدمون القوة المفاجئة والعنف دون التعريف عن أنفسهم أولاً.


غالباً ما يكون نشاط الشرطة السرية موجهاً نحو المتظاهرين أنفسهم وليس، كما هو متوقع، تجاه العناصر المعادية التي قد تلحق الضرر بالمتظاهرين من الخارج. غالبًا ما يعمل الضباط السريون جنبًا إلى جنب مع الضباط الذين يرتدون الزي الرسمي، لكنهم هم الذين يقومون بأنشطة الإنفاذ العادية للتوقيف والاعتقال. وفي ظل هذه الظروف، من الواضح أن ممارسة السلطة من قبل ضباط الشرطة السرية ليس ضروريا.


وفي التوجه، قالت المنسقة الميدانية ومنسقة مواضيع حرية الاحتجاج سيفان تيهال ومديرة قسم توجهات الجمهور المحامية رعوت شاعر إن استخدام ضباط الشرطة السريين الذين ينتحلون صفة المتظاهرين ويقومون باعتقالات ويسجلون أنشطة المتظاهرين يضر بشكل خطير بحرية المتظاهرين في الاحتجاج والتعبير. ومن الواضح أن هذه الممارسة تنحرف عن المبادئ العامة التي تنطبق على ضباط الشرطة وواجب كل ضابط شرطة في التصرف بشكل علني، سواء بالزي الرسمي أو ببطاقة الاسم، وحتى لو كانت هناك حالات غير عادية للغاية تبرر استخدام عناصر الشرطة السرية أثناء المظاهرات، فمن المؤكد أن هذا الأسلوب، الذي يهدف عادة إلى التعامل مع الجرائم الخطيرة، لا يصلح للتعامل مع المظاهرات السلمية، ولا يمكن أن يصبح أداة روتينية في ضوء الانتهاك غير المتناسب للحقوق الفردية.


ونظرا لاستمرار الظاهرة قمنا مجددا بالتوجه للمستشارة القانونية للحكومة والمستشار القانوني للشرطة بتاريخ 1.7.2024.



Comentarios


bottom of page