وقف عنف الشرطة في العيسوية


في شهر تموز الماضي قتلت الشرطة الشاب محمد عبيد خلال اشتباكات وقعت في العيسوية بعد مداهمة الشرطة للحي. منذ ذلك الحين لم يتوقف عنف الشرطة النفسي والجسدي ضد السكان، الأمر الذي بات يؤرق الناس، وخلق حالة من التشويش الممنهج على سيرورة الحياة اليومية، وأثر ذلك على تصرفات الناس حيث باتوا يمتنعون عن القيام بالكثير من الأمور الحيوية- أو التقليل منها - للحد من الاحتكاك مع الشرطة.

أرسلت جمعية حقوق المواطن من خلال المحامية طال حاسين، رسالة الى المستشار القضائي للحكومة البروفسور مندلبليط، مطالبة بالوقف الفوري لأعمال العنف والتضييق، ونصب الحواجز، وتحرير المخالفات لأهالي حي العيسوية في القدس الشرقية.

اليكم نص الرسال الكامل باللغة العربية

#عنفالشرطة