التماس للعليا: توفير تأمين طبي فوري للعمال الفلسطينيين





قدمت جمعية حقوق المواطن باسمها وباسم جمعية "عنوان العامل" وجمعية "أطباء لحقوق الإنسان" التماسًا للمحكمة العليا تطالب من خلاله بإجراء ترتيب فوري لضمان الصحة وظروف معيشة إنسانية ملائمة للعمال الفلسطينيين الذين لا يزالون في البلاد .


جدير بالذكر أنه بعد إرسال رسالة عاجلة حول هذا الموضوع في نهاية شهر آذار/ مارس، تم نشر مذكرة قانونية تنص على أن مُشغلي العمال الفلسطينيين - الذين بقوا في البلاد بعد اغلاق الجواجز بين الضفة الغربية واسرائيل بسبب تفشي وباء كورونا - ملزمون بتوفير التأمين الطبي لعمالهم. وعلى الرغم من المذكرة القانونونية، لا يزال وضع العمال الفلسطينيين دون تغيير، مع عدم توفير السكن والظروف المعيشة الملائمة.


وقد قدمت الجمعيات الالتماس ضد وزارات الصحة، والعمل والرفاه، والداخلية، والبناء والإسكان ووزير الأمن، وطالبت بصياغة ترتيب لضمان صحة العمال الفلسطينيين المقيمين في البلاد خلال أزمة وباء كورونا؛ وكذلك العمال الأجانب، وضمان المراقبة والإشراف لتطبيق تعليمات الصحة والسلامة في أوساط القوى العاملة.


وشدد نص الالتماس أن الدولة: "تستغل العمال المستضعفين وتحتجزهم في ظروف مماثلة لظروف العبودية. وتنتهك كرامتهم عندما يعملون في مواقع بناء غير خاضعة للرقابة، ويتم تجاهل صحتهم عندما لا يكلف المٌشغل ولا الوزارات المعنية أنفسهم عناء توفير التأمين الصحي خاصة في ظل الظروف الصعبة وتفشي الوباء، ناهيك عن انتهاء حريتهم من خلال مصادرة وثائقهم والزامهم بالمكوث ومزاولة العمل ".

لم تجدوا ما تبحثون عنه؟ ادخلوا الارشيف

  • ACRI on Facebook
  • ACRI on Twitter
  • ACRI on Instagram
  • ACRI on You Tube

تصميم الموقع: استوديو لي وتمار، إيتاي رافيه

جمعية حقوق المواطن 

شارع "نحلات بنيامين" 75، تل أبيب 651541

هاتف: 5608185-03

فاكس: 5608165-03

مكتب القدس:

شارع "יד חרוצים" رقم 15, طابق 1، القدس 9153102

هاتف: 5621218-02

فاكس: 5621219-02

 

مكتب الناصرة:

شارع 3030\5، الناصرة 1616701

ص. ب. 51070

هاتف: 8526333-04

فاكس: 8526331-04

العنصريّة والتمييز
الحق في المسكن
الحق في الحصول على الكهرباء
الحق في الحصول على الماء
القرى غير المعترف بها
حقوق الإنسان في القدس الشرقيّة
حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة
حقوق الأقليّة العربيّة
حريّة التعبير والحق في الاحتجاج والتظاهر
التربية لحقوق الإنسان
اللاجئون وطالبو اللجوء