مطلب إلغاء قرار تطوير النصب التذكاري للمظليين في الشيخ جراح


النصب التذكاري الحالي- المصدر: ويكيبيديا

توجهت جمعية حقوق المواطن برسالة عاجلة الى رئيس بلدية القدس نيابةً عنسكان حي الشيخجراح للمطالبة بإلغاءقرار المجلس البلديالقاضي بتحويل النصبالتذكاري الحاليّ للواءالمظليين إلى موقعتذكاريّ كبير. وأشارت الرسالة إلى أن التوقيع على اتفاقيةمع جمعية "قدامىالمظليين، محرِّروالقدس وعابرو القناة" صاحبة المبادرة والمتعهدة بتمويلها - يفتقد للمنطق؛ إذ أن موقعتخليد وتمجيد جنودإسرائيليين سيقام في قلبحيّ فلسطينيّ جرىاحتلاله في حربالأيام السنة بالذات،وسكانُه هم منضحايا تلك الحرب، وسط تجاهل تامّلاحتياجاتهم، لمشاعرهم ولهويتهم.


يتضح من معاينة المشروعأنه سوف يتمتسييج المنطقة وسيقتصرالدخول إليها عبرثلاث بوابات، وسيتمإنشاء ثماني زواياللإطلال على مواقعالمعارك (وبضمن ذلكبيوت حيّ الشيخ جراح) وستكون في هذهالزوايا مقاعد للجلوس،وسيُبنى وسط الموقعمدرّج يتسّع لـ 300 شخصٍ ومنصة.وتُبيِّن الوثائق التيتوفرت لدى لجنةالتسميات أن أعمالالتطوير والتوسيع فيالمكان ستجرى علىمساحة مُعلَّمة بأنها "منطقة خضراء".


المحامية طال حاسين من قسم الأراضي المحتلة في الجمعية؛ تساءلت في الرسالة حول الهدف والجدوى من هذا المشروع، ونوّهت إلى أن توسيع النصب التذكاري القائم سيجريعلى مساحة منالأراضي الخضراء، وهيمساحة كانت مخصصةفي الأصل لإقامةمتنزّهات وحدائق عامةتخدم جميع سكانالمنطقة وتعود بالنفععليهم جميعًا. ناهيك عن أنه على بُعد مئاتالأمتار من حيّالشيخ جرّاح تقع "جفعات هتحموشِت" (גבעת התחמושת) التي تحولت إلىموقع ضخم لتخليدمعارك حرب الأيامالستة، ويشمل متحفًا وأوديتوريوم ومدرّجًا وفَناء لتخليدذكرى الجنود الذينسقطوا في القدس. وتساءلت لمَ لا يتم الاكتفاء بهذه لتخليدذكرى ضحايا لواءالمظليين.


من الجدير ذكره أن حي الشيخ جرّاح الذي يسكنه آلاف الفلسطينيين الذين يشهدون على مدارالـ 15 سنة الأخيرة عمليات استيلاء جمعيات اليمينعلى ممتلكاتهم ويكابدون أوامر الإخلاءوهدم البيوت. فقدجرى، حتى الآن،إخلاء عشرات العائلات الفلسطينية منمنازلها ولا تزالالإجراءات القضائية والمحاكمات جاريةبحق أخرى عديدةغيرها. ويرى أعضاءلجنة الحيّ بأنالقرار يفتح البابأمام الاستيلاء اليهوديعلى المنطقة المفتوحة الوحيدة في قلب الحيّ، وأكدوا أن الشرطة تعمدإلى التنكيل بالأطفال الذين يلعبونبالقرب من النصبالتذكاري الذي يجريالعمل على بنائه.


لقراءة الرسالة كاملة بالعربية