مديرة جديدة لجمعية حقوق المواطن


صديقاتنا وأصدقاؤنا الأعزاء،


يسرني جدًا أن أعلن أنه تم اختيارنوعا ستات لمنصب مديرة عامة جديدة لجمعية حقوق المواطن، والتي ستتولى مهامها في تشرين ثاني 2021.


على مدى السنوات الـ 11 الماضية، أدارت نوعا مركز الإصلاح للدين والدولة، وكانت مسؤولة عن قيادة الاستراتيجية الجماهيرية بشأن الدين والدولة، والمساواة بين الجنسين ومكافحة العنصرية. اضافة الى ذلك، كانت شريكة في قيادة تحركات تغيير مهمة، مثل النضال ضد اقصاء النساء، ومنظمة لهافا، واستبعاد مرشحين محرضين من الترشح للكنيست.


قبل عملها في المركز، شغلت نوعا منصب المديرة العامة للبيت المفتوح للفخر والتسامح في القدس، حيث كانت شريكة في الخطوة التاريخية لاقامة أولى مسيرات الفخر في المدينة. كذلك شغلت منصب مديرة عامة ل MEET – تنظيم يستخدم تكنولوجيا تطوير القيادة المشتركة لشباب اسرائيليين وفلسطيين من اسرائيل والضفة الغربية. نوعا حاصلة على شهادة حاخامية إصلاحية، وحاصلة على شهادة الماجستير في الدراسات اليهودية.


نوعا متحمسة للانضمام إلى طاقم الجمعية المتميز والماهر، وقالت في كلماتها قبيل توليها المنصب: "بمرور ما يقارب 50 عامًا على اقامتها، أثرت جمعية حقوق المواطن في تشكيل الدولة وهي في طليعة النضال من أجل مجتمع ديمقراطي، متساوٍ وعادل. هذا فضل كبير بالنسبة لي الانضمام للطاقم الممتاز والمهني لجمعية حقوق المواطن وأخذ دور في منظمة حقوق الإنسان الرائدة والأقدم في إسرائيل ".


أعجب مجلس الإدارة بشدة بتجربة نوعا والرؤية التي قدمتها لجمعية حقوق المواطن في مواجهة التحديات التي تواجهها، ونتمنى لها كل التوفيق مع تولي منصبها في نوفمبر.


على الرغم من أن هذا ليس وقت الفراق، إلا أنني أود أن أغتنم هذه الفرصة لأشكر من أعماق قلبي المحامية شارون أفراهام – فايس التي أدرات جمعية حقوق المواطن في آخر سبع سنوات ونصف، وقادت الجمعية بمهنية واخلاص نحو انجازات مهمة وريادية.


تهانينا لشارون ونوعا وبالتوفيق لنا جميعا،


مودتي


راحيل ليئال,

رئيسة مجلس ادارة جمعية حقوق المواطن