لحظات مصيرية لسكان مسافر يطا المحتلّة جنوب مدينة الخليل




الأصدقاء والصديقات العزيزات، يوم الأربعاء في عتمة الليل ودون سابق إنذار نُشر قرار قضائيّ خطير يسمح بتهجير نحو ألف شخص فلسطيني، نساء ورجال وأطفال وشيوخ، من منطقة مسافر يطّا المحتلّة جنوب الخليل. يعتاش سكان قرى مسافر يطا على الزراعة، ومنذ أكثر من ٢٢ عامًا، رافقت جمعيّة حقوق المواطن هؤلاء السكّان لمساعدتهم في التّخلّص من وطأة التهديد بالتّهجير؛ حتى أنّ الأشخاص الّذين تمثّلهم الجمعيّة منذ سنوات التّسعينيات حين كانوا شبابًا صار لبعضهم أبناء، وآخرون صاروا أجدادًا. حتى الآن، كان هناك أمر احترازيّ من المحكمة يمنع طرد السّكّان. لكن قرار المحكمة الّذي أصدرته يوم الأربعاء يُبطل مفعول الأمر السّابق، ومنذ الآن، يُسمح بترك عائلات بأكملها: أطفالها وشيوخها، دون مأوى، ويُسمح بتهجيرهم من بيوتهم وأراضيهم. فوجئنا بقرار المحكمة الّذي يناقض كلّيًّا القانون الدّوليّ، ويفرض علينا وعلى سكّان المنطقة مبالغ باهظة لقاء نفقات المحكمة الّتي تصل عشرات آلاف الشّواقل. نحن بأمسّ الحاجة لكم معنا لأنّها لحظة مصيريّة في نضالنا ضدّ الاحتلال ولا يوجد لنا خيار الّا الاستمرار. لكي نتمكّن من الالتزام بنفقات المحكمة وتقديم طلب لجلسة إضافية لإعادة النظر، والمنوطة أيضًا بدفع عربون باهظ الثمن، علينا أن نجنّد بأقصى سرعة مبلغ ١٠٠،٠٠٠ شيكل. لن نترك السّكان وحدهم، ونضالنا ضدّ الاحتلال والتّهجير لن يتوقّف.


نرجو أن تساعدونا وتتبرّعوا لنضالنا من أجل سكّان مسافر يطّا: https://www.arabic.acri.org.il/help-masafer-yatta

شكرًا على تبرّعكم.ن. المحامي دان ياكير، المستشار القضائي للجمعيّة المحامية روني پيلي، قسم المناطق المحتلّة