مطالب بوقف الازدحام في مكتب التشغيل في وادي الجوز


المحامية عبير جبران دكور

توجهت جمعية حقوق المواطن باسمها وباسم التنظيم العمالي "معا"، الى المدير العام لمكتب التشغيل للمطالبة باتخاذ جميع الاجراءات اللازمة لوقف حالة الازدحام الشديد في مكتب التشغيل الواقع في وادي الجوز في القدس الشرقية.

في عام 2021 وفي خضم موجة جديدة من فيروس كورونا، يجب على السكان الذين يصلون الى مكتب التشغيل في وادي الجوز لتلقي خدمات، المرور عبر عدة مناطق انتظار قبل الوصول إلى الموظف، بالمقابل من يتوجه إلى مكتب التشغيل الواقع غرب المدينة، لا يتكبد عناء الانتظار ويحصل على الخدمة بسلاسة وسرعة وراحة.

الجمعيات الحقوقية الفاعلة من اجل تنظيم حصول السكان على خدمات ومهنية بظروف انسانية في مكتب التشغيل في وادي الجوز، أشارت الى أن هذه سياسة تمييز واضحة وثابتة. فمناطق الانتظار في مكتب وادي الجوز لا تلائم عدد زوار المكتب، اضافة الى ساعات الانتظار الطويلة في الخارج والتي تزداد صعوبتها في أشهر الحر الشديد، مع انعدام التهوئة، والاكتظاظ وظروف غير إنسانية تعرض من ينتظرون الخدمة لخطر الإصابة بالجفاف وعدوى الكورونا.

من خلال اطلاعها الميدانيوتوجهات الجمهور، علمت حقوق المواطن ومعا أيضًا ان جزءًا كبيرًا من آلات تسجيل الحضور الاوتوماتيكية التي توضع خارج مبنى المكتب لا تعمل، ولا يوجد موظفين متخصصين للمساعدة في حال تعطّلت – وهذا أمر يتكرر حدوثه – كما ان حراس الأمن لا يتحدثون العربية وبالتالي يصعب التفاهم بينهم وبين جمهور متلقي الخدمات الذي لاي تحدث معظمهم اللغة العبرية.

المحامية عبير جبران دكور من جمعية حقوق المواطن قالت حول هذا التوجه: "لا يمكن رؤية الصور التي توثق الوضع في مكتب وادي الجوز دون التحرك. توجهنا بالتعاون من التنظيم العمالي "معا" الى المدير العام لمكتب التشغيل وجهات أخرى؛ وطالبنا باتخاذ جميع الاجراءات لمنع الازدحام المروع في مناطق الانتظار، ووقف التمييز الصارخ ضد السكان من خلال تشغيل موظف ناطق بالعربية بشكل دائم في مناطق وضع آلات تسجيل الحضور، إصلاح الآلات المعطلة، ترجمة تقارير آلات تسجيل الحضور للغة العربية، وتوفير إستجابة للمتوجهين حتى يتمكنوا من التبليغ عن وجود مشاكل".