top of page

المفتّش العام للشرطة يدلي بتصريحات عنصريّة ضد المجتمع العربي


المفتش العام للشرطة يعكوف شبتاي/ تصوير ELAN شتيل ستوك

نشرت الشرطة الإسرائيلية في 17 تشرين الأول / أكتوبر 2023 مقطع فيديو على ثلاث منصات للتواصل الاجتماعي تديرها باللغة العربية ( فيسبوك وتويتر وتيك توك). وفي الفيديو ذكر المفتش العام للشرطة يعقوب شبتاي:


"أي شخص يريد أن يكون مواطنّا في دولة إسرائيل أهلًا وسهلًا، وأي شخص يريد التماهي مع غزة مدعو لذلك، سأضعه الآن في الحافلات المتجهة إلى هناك، وسأساعده في الوصول إلى هناك". رافق الفيديو جملة باللغة العربية: "المفتش العام للشرطة يعقوب شبتاي: كل من يريد التضامن ودعم غزة مدعو إلى ركوب الحافلات المتوجهة إلى هناك الآن".


وعلى إثر التصريحات التي وصلت حد التحريض والتهديد ضد المجتمع العربي، توجهت المحامية غدير نقولا والمحامي عوديد فيلر إلى المستشارة القانونية للحكومة ورئيس دائرة التحقيقات القضائية بطلب فتح تحقيق جنائي ضد شبتاي، كما طالبا بالحصول على إرشادات بشأن القيود التي تنطبق على الشرطة.


كتب المحاميان في التوجه : "إن المفتّش، المسؤول عن نظام مركزي لإنفاذ القانون في البلاد، يعلم جيدًا أن عبارة مثل "التماهي مع غزة" لا تشكل في حد ذاتها جريمة بموجب القانون الجنائي. كما يعلم المفتّش أن الاحتجاجات غير ممنوعة حتى في زمن الحرب، ولا يملك صلاحية لإلغاء هذا الحق، ومن هنا فإن كلام المفتّش- مثل الجملة التي نشرتها الشرطة والمصاحبة للفيديو في المنشورات المختلفة- تهدف إلى ترهيب المواطنين العرب وثنيهم عن أي شكل من أشكال التعبير، حتى ذلك الذي يتماثل مع آلام الفلسطينيين في غزة وضعف السكان المدنيين هناك.


وأشار التوجه إلى أن كلام المفتّش ينقل إلى كافة ضباط الشرطة سياسة التقييد وضوء أخضر لملاحقة أي تعبير وأي نشر على الشبكات الاجتماعية. كما شدد التوجه على تصريح المفتّش العنصري فيما يتعلق بالحافلات إلى غزة، وأن هذه ليست المرة الأولى التي يعبر فيها شبتاي عن موقف عنصري وتمييزي تجاه المجتمع العربي، وأن تصريحات عنصرية من هذا النوع تجاه المواطنين العرب، والتي تبعث برسالة حول كونهم أعداء محتملين، محظور بشكل عام، وبالتأكيد عندما يسمع من فم شخص يشغل منصبًا عامًا.

Comments


bottom of page