top of page

مطالبة بلدية حيفا التراجع عن إلغاء فعالية ثقافية تتناول الصراع، في بيت الكرمة


تصوير يوسي زمير- شتيل ستوك

توجهت جمعية حقوق المواطن الى المحامية ياميت كلاين المستشارة القانونية لبلدية حيفا للمطالبة بسحب اعتراض البلدية على محتوى حدث ثقافي من المزمع اقامته في بيت الكرمة.

وكانت البلدية قد أعلنت نيتها إلغاء حفل إطلاق كتاب "إيبيرجون" للكاتب الأيرلندي كولوم ماكين الذي يتناول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني من خلال قصة عائلتين ثاكلين هما عائلة إلحنان وعرامين، والذي أعلن عن إقامته في بيت الكرمة يوم 15.2.2024.

الكتاب عبارة عن رواية سيرة ذاتية، تعتمد إلى حد كبير على صداقة وثيقة بين أبوين ثاكلين هما رامي الحنان وباسم عرامين، ومن المتوقع أن يحضر الحدث كل من إلحنان، الكاتب عودة بشارات، والكاتب أساف غافرون وحانا سفران الناشطة في منظمة المرأة من أجل تحالف السلام ومنظمة نساء بالسواد. أثار نشر الحدث ضجة توجهت على أثره جهات مختلفة الى رئيسة البلدية عينات كاليش روتم تطالبها بإلغائه، وكان من بين المتقدمين الناشط اليميني المتطرف شاي غليك.

وجاء في نص رسالة من جمعية حقوق المواطن ان على البلدية الامتناع عن فرض رقابة على الحدث أو محاولة التحكم بهوية المشاركين فيه، وذلك لان البلدية لا تملك الصلاحية للتدخل في المحتوى الفني أو الثقافي أو الأيديولوجي للفعاليات التي تجري في المؤسسات الثقافية في حيفا، حتى لو كانت تقام في مرافق البلدية أو مرافق تدعمها البلدية.

المحامية طال حاسين قالت حول هذا الأمر: " هذه ليست المرّة الأولى التي تتوجه فيها جمعية حقوق المواطن الى رئيسة بلدية حيفا بعد محاولاتها خرق القانون والتدخل في المحتوى الثقافي والفني المقدم في المؤسسات الثقافية بالمدينة. نأمل أن يتم استيعاب الأمور هذه المرة، وتتمكن البلدية من الصمود في وجه الضغوط الموجهة إليها لإلغاء الفعاليات أو فرض رقابة عليها أو التوقف عن دعم المؤسسات الثقافية بسبب المحتوى المقدم فيها. يمكن للبلدية أن توضح أنها لا تدعم المحتوى، لكن عليها ألا تحاول عرقلة او منع الأمسيات الثقافية والفنية".


コメント


bottom of page