وسام حقوق الإنسان 2018


قبل 36 سنة، في 10 شباط 1983 ، قُتل إميل غرينتسفايغ أثناء ممارسته حقه في التظاهر. وفي العام نفسه، قررت جمعية حقوق المواطن منح وسام كل عام لشخص أو منظمة ساهمت بشكل خاص في النهوض بحقوق الإنسان في البلاد.

إلى القائمة المتميزة من حاملي الوسام ينضم هذا العام كل من:

- شولا كيشت، من مؤسسي "أختي- من أجل النساء" والرئيسة التنفيذية للمنظمة، لدورها في احتجاجات سكان جنوب تل أبيب ضد ترحيل طالبي اللجوء الأفارقة.

- الكاتب والصحفي عودة بشارات.

- جمعية איתך - معك - محاميات من أجل العدالة الاجتماعية

سيقام الحفل في 7 آذار ، ويتضمن مداخلات لنساء ملهمات قدن نضالات مختلفة.

#جوائزوتكريم