وصم أصحاب الملامح الشرقية


التماس للعليا: منع الشرطة من مطالبة الأشخاص بإبراز هويتهم دون اشتباه

قدمت جمعية حقوق المواطن التماسا إلى المحكمة العليا، بالاشتراك مع الرابطة اليهودية الإثيوبية واللجنة العامة لمناهضة التعذيب، مطالبة المحكمة بمنع الشرطة من توقيف الأشخاص في الشارع لغرض تقديم بطاقة هوية عندما لا يكون هناك شك بارتكاب جريمة.

يهاجم الالتماس السلوك المُمنهج طويل الأمد لأفراد الشرطة اللذين يقومون بتوقيف الأشخاص في الشارع فقط بسبب شعورهم الشخصي بأن هذا الشخص "إشكاليّ" ودون أي تفسير لمطالبتهم بتقديم بطاقة هوية والتحقق من قاعدة بيانات الشرطة للحصول على معلومات عن الموقوفين. هذه الممارسة التي تتعامل مع شخص ما كمشتبه به تنتهك الكرامة، وتمس بالحق في الخصوصية، والحق في حرية التنقل والحق في المساواة.

وجاء في نص الالتماس أن: "ممارسة أفراد الشرطة الذين يطلبون من المدنيين تقديم بطاقة الهوية دون أي تفسير أو تبرير، كانت تمارس منذ سنوات". "رجل يسير في الشارع وهو في طريقه إلى المنزل أو التسوق، وفجأة يلتقي أفراد الدوريات الذين يطلبون منه التوقف وتقديم بطاقة هوية، والوقوف جانباً والانتظار حتى يتم التحقق من هويته".

تُطبَّق ممارسة الشرطة هذه، التي ثبت أنها ناتجة عن التمييز والتنميط العنصري، بشكل مكثف على المهاجرين الإثيوبيين والعرب والشرقيين، مما يخلق شعوراً شديداً بالإهانة وله عواقب اجتماعية خطيرة.

المحامية آن سوتشو من جمعية حقوق المواطن تقول: "حقيقة أن أي ضابط شرطة يمكنه القبض على أي شخص ويطلب تحديد هويته بناء على حكمه الشخصي تمنح تصريحًا عامًا للسلوك التعسفي والتمييز من قبل الشرطة. لقد رأينا النتائج لسنوات في هذا المجال: التمييز والتنميط والوصم تجاه الأقليات. يجب على المحكمة التدخل وتغيير الواقع الذي يكون فيه لون بشرة الشخص عاملاً يؤثر على موقف الشرطة منه ومسألتها لها".

#عنصريةوتمييز