محطات فحص في البلدات العربية


توجهت جمعية حقوق المواطن بواسطة المحامية سناء بن بري، برسالة عاجلة الى مدير عام وزارة الصحة للمطالبة بفتح محطات فحص لفيروس كورونا في البلدات العربية "افحص وسافر"- "Checked and Travel" على غرار المحطات التي تم فتحها في حيفا والقدس وتل أبيب وبئر السبع. وطالبت الرسالة المدير العام موشيه بن سيمان طوف فتح محطات مماثلة في المدن العربية والتأكد من أن وزارةالصحة تسعى لتحقيق التوازن في تنفيذ فحوصات الكورونا من خلال الاخذ بعين الاعتبار الاختلافات والخصوصيات الديمغرافية والاقتصادية والاجتماعية والجغرافية. وقالت بن بري في رسالتها للوزارة :"كما هو معروف جيدًا فإن الخدمات الصحية في الضواحي الشمالية والجنوبية سيئة، والخدمات المقدمة لسكان هذه المناطق أقل من تلك المقدمة لسكان المركز، وعلى وجه الخصوص تلك المقدمة للمجتمع العربي!

وأكدت الرسالة من أن هناك قلق حقيقي من غياب وسائل النقل العام المنظمة هذه الأيام، وهناك حالات قد تؤدي فيها المسافة بين مكان الإقامة ومحطات إجراء الفحوصات إلى التنازل عن الفحص فقط بسبب عدم القدرة على الوصول الى محطات الفحوصات. وشددت على ان وباء كورونا يتجاهل الجنسية والعرق والقومية، وكذلك تحديد مكان محطات "افحص وسافر" يتجاهل الفجوات الجغرافية والاجتماعية والاقتصادية. يمكن أن تكون نتيجة عدم فتح مثل هذه المحطات في البلدات العربية - كارثية! يجب إتاحة الفحوصات للمواطنين العرب على مقربة من محل إقامتهم وبلغتهم بالذات في المدن الكبيرة مثل الناصرة وشفاعمرو ورهط!

(الصورة: ID 176177050 © Rokas Tenys | Dreamstime. com )

#عنصريةوتمييز