حقوق المواطن تستوضح موعد ترجمة خدمات البريد للعربية



أرسلت جمعية حقوق المواطن رسالة الى شركة بريد اسرائيل تطالب من خلالها بمعرفة جدول مواعيد تنفيذ ترجمة الخدمات البريدية للغة العربية. وتأتي هذه الرسالة – وهي الثالثة منذ مطلع العام الحالي- بعد تلقي اجابة على توجه سابق تطرقت الى وجود "مشروع" لاتاحة الخدمات البريدية للغة العربية في موقع الانترنت الرسمي التابع لشركة بريد اسرائيل.

وطالبت المحامية طال حاسين كاتبة الرسالة؛ معرفة التاريخ المحدد لتنفيذ ما وصفه رد بريد اسرائيل بالـ "مشروع" – على افتراض أن "المشروع" يعني ترجمة الخدمات البريدية عبر الإنترنت إلى اللغة العربية - ونوهت أن الإتاحة لا تعني الترجمة بحد ذاتها فقط بل تعني المراحل التكنولوجية المطلوبة حتى تصبح الخدمات البريدية عبر الإنترنت متاحة بالكامل لمتحدثي العربية.

وذكرت الرسالة أنه في ظل أزمة كورونا فإن إتاحة الخدمات البريدية للغة العربية ليس مشروعًا آخر لشركة البريد بل التزام قانوني. لأن عدم وجود ترجمة للغة العربية يلحق ضررًا بالسكان الذين يعتمدون على بنك البريد لتلقي المخصصات والرواتب وخدمات أخرى.


لقراءة الرسالة