استخدام قوة مفرطة من قبل الشرطة ضد أهالي سعوة في النقب


تصوير يوسي زمير - شتيل ستوك

في تاريخ 22 شباط 2021، وصل عدد كبير من قوات الشرطة إلى قرية سعوة في النقب، لمرافقة آليات تجريف وحرث الحقول المستخدمة للزراعة، وهي مصدر رزق وغذاء للسكان البدو القاطنين فيها.

من خلال الشهادات التي وصلت إلينا، قامت الشرطة باعتقال بعض السكان الذين تواجدوا في المكان باستخدام العنف المفرط، رغم أن السكان لم يستخدموا أي قوة أو عنف ضد الشرطة أو الآليات التي نفذت عمليات التجريف. وتظهر الأدلة أن الشرطة احتجزت المعتقلين لأكثر من ست ساعات في سيارة الاحتجاز دون تقديم الطعام أو استخدام المراحيض، بل وحرمتهم من الحصول على الرعاية الطبية. وبحسب الأدلة، استمر انتهاك حقوق المعتقلين حتى بعد إحضارهم إلى مركز الشرطة، حيث حُرموا من حقهم في استشارة محام قبل الاستجواب.


جمعية حقوق المواطن ومنتدى التعايش السلمي في النقب، توجها برسالة الى قيادة الشرطة لمنع تكرار هذه الممارسات في المستقبل.


لقراءة رسالة الجمعية والمنتدى هنا